تحذير: ضربة الشمس يمكن أن تضر قلبك!

يمكن أن تؤثر الحرارة الشديدة على قلبك. وبالتالي، يجب على أي شخص لديه مخاوف بشأن القلب والأوعية الدموية أن إدراك أنَّ ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن يضع صحة قلبه في خطر كبير.

لا ينبغي أبدًا أن يكون جسمك ساخنًا جدًا أو باردًا جدًا. وفي حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم، يمكن أن تنخفض البروتينات التي تنظِّم وظائف الجسم والعمليات الكيميائية. ومن الأهمية بمكان أن يكون جسدك قادرًا تمامًا على تبديد الحرارة الإضافية، وإن لم يحدث ذلك، فإنَّ العواقب على صحتك يمكن أن تكون وخيمة.

في دبي والإمارات العربية المتحدة، حيث ترتفع درجات الحرارة بشكل روتيني فوق أربعين درجة مئوية، لا يمكن المبالغة في أهمية الحفاظ على برودة الجسم؛ إذ أنَّ عواقب عدم الحفاظ على درجة حرارة الجسم عند حوالي سبعة وثلاثين درجة مئوية يمكن أن تكون خطيرة جدًا.

كيف يتخلص جسمك من الحرارة؟

يتخلص جسمك من الحرارة من خلال الإشعاع والتبخر. ومثل تدفق المياه إلى أسفل، تتحرك الحرارة بشكل طبيعي من المناطق الأكثر دفئًا إلى الأكثر برودة، شريطة أن لا تتجاوز درجة حرارة المنطقة المحيطة بجسمك درجة حرارة الجسم نفسه. وتُعرف هذه العملية بالإشعاع.

ومع ذلك، إذا كانت درجة الحرارة المحيطة بجسمك تتجاوز سبعة وثلاثين درجة مئوية (درجة حرارة الجسم) لا يمكن أن تكتمل هذه العملية، مع احتفاظ جسمك بدرجة حرارة من المحتمل أن تكون خطرة.

كل قطرة من العرق الذي يتبخر من بشرتك يزيل الحرارة من جسمك. وتُعرف هذه العملية بالتبخر. في يوم حار وجاف، فإنَّ تبخُّر قدر ملعقة صغيرة من العرق يمكن أن يبرِّد مجرى الدم بأكمله. ومع ذلك، إذا تجاوز معدل الرطوبة 75%، فإنَّ وفرة بخار الماء الموجود بالفعل في الهواء تجعل من الصعب على جسمك أن يبخِّر الحرارة.

يضع التبخُّر ضغطًا على نظام القلب والأوعية الدموية. وكما أنَّ العرق يزيل المزيد من الحرارة من الجسم، فهو يزيل الصوديوم والبوتاسيوم والمعادن الإضافية اللازمة لتقلصات العضلات، ونقل الأعصاب والتوازن المائي. وهذا يمكن أن يضع ضغطًا إضافيًا على قلبك.

إنهاك القلب

كعضلة تضخ الدم إلى كل من الشرايين والأعضاء والأنسجة، يُعدّ عمل القلب بفعالية أمرًا بالغ الأهمية للصحة. عندما ترتفع درجات الحرارة، يضطر القلب للنبض بشكل أسرع والعمل بشكل أقوى لضخ الدم على سطح جلدك لمساعدتك على التعرق وتبريد جسمك.

إذا كان لا يمكن لجسمك تبريد نفسه بدرجة كافية، يتم وضع ضغط غير مرغوب فيه على القلب. وهذا يمكن أن يكون قاتلًا لأي شخص يعاني من حالة مَرَضية موجودة مسبقًا في القلب. وحتى أولئك الذين ليس لديهم أي حالات مَرَضية موجودة مسبقًا في القلب يمكن أن يتأثروا بشدة عن طريق ضربة الشمس. وفي الحالات المتقدمة، يمكن أن تظهر أعراض مثل عدم انتظام ضربات القلب بسبب إنهاك القلب، وفرط ديناميكية الدورة الدموية واضطراب الإلتكروليت.

Heat Stroke and Heart Issues in the UAE

ضربة الشمس ومشاكل القلب في دولة الإمارات العربية المتحدة

في عام 2016، قالت الدكتورة لاتا بالاكريشنا، وهي أخصائية طبية في مستشفى برجيل في أبو ظبي، إنَّ خمسة من بين ثلاثين من المرضى الذين يبحثون عن الرعاية الطبية، يعانون من إنهاك أو إجهاد حراري. * ولذلك فمن المنطقي أن تؤخذ ضربات الشمس وصحة القلب على محمل الجد في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

النصيحة التي يقدمها أطباء دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن الحفاظ على صحة القلب في الحرارة واضحة وبسيطة: يجب على المرضى تجنب مدرات البول الطبيعية نظرًا لأنَّ استنزاف الصوديوم يمكن أن يسبب الجفاف واضطراب الإلتكروليت. وهذا مهم بشكل خاص للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب، ومرض السكري وأمراض الكلى المزمنة.

من المهم شرب الكثير من السوائل أثناء ارتفاع درجة الحرارة للحفاظ على الجسم رطبًا. وهذا مهم بشكل خاص للمرضى الذين يعانون من مرض السكري. كما ينصح الأطباء بأنَّ أي شخص مصاب بأعراض تشبه الأنفلونزا يجب أن يطلب المشورة الطبية فورًا.

وتشمل المشورة الإضافية الحدِّ من التعرُّض لأشعة الشمس لفترات طويلة، وارتداء ملابس فضفاضة وخفيفة لمساعدة الجسم على الحفاظ على درجة حرارة صحية، والحدِّ من النشاط البدني الشاق في الهواء الطلق وخاصة في ذروة الصيف.

إنَّ رعاية قلبك في درجات الحرارة العالية تتطلب بعض التفكير الجاد. ومع ذلك، فمن خلال الاعتراف بمخاطر التعرُّض المفرط لحرارة الشمس واتخاذ الإجراءات المناسبة، يمكن للجميع التمتع بالشمس بجرعات صغيرة دون تعريض صحتهم للخطر.

This page is also available in: enEnglish (الإنجليزية)